أثناء الزيارة
أثناء الزيارة

زار وزير الكهرباء المهندس عماد خميس عمال الورشات العاملة على خط التوتر العالي الذي يربط بين المنطقة الوسطى والجنوبية في المنطقة الصناعية بيبرود بريف دمشق أمس بمناسبة عيد العمال لتهنئة العمال في عيدهم ومشاركتهم الجهد والعرق في هذا اليوم وخاصة أن هذا العيد يمر بمرحلة استثنائية صعبة بذل خلالها العاملون جهوداً مميزة.

وأشار الوزير خميس إلى أن الوزارة تنفذ خطتها في إعادة ترميم البنى التحتية لشبكة الكهرباء في كل أنحاء سورية لافتاً إلى أن التيار الكهربائي سيعود إلى جميع المناطق رغم التحديات والاعتداءات المستمرة على الشبكة ورغم إصرار المسلحين على تعتيم سورية لكن بالتكاتف والتلاحم بين الجيش السوري والعاملين ستبقى سورية منارة بشكل دائم, لافتاً إلى استعداد الوزارة وجميع ورشات الصيانة للتضحية والعمل لإعادة الشبكة على ما كانت عليه سابقاً.

وأوضح مدير عام شركة كهرباء ريف دمشق المهندس زهير خربوطلي أن الورشات تقوم بإصلاح خط التوتر الذي يربط بين "جندر وعدرا 2" بطول 143 كم ويضم 340 برجا منها 22 فتحة تعرضت للتخريب لافتا إلى أن إصلاح هذا الخط سيسهم في تأمين استمرارية وثوقية التيار الكهربائي مشيراً إلى مشاركة عمال كهرباء محافظة حمص في الصيانة وأن العمال يقيمون في مركز العمل من أجل الانتهاء من صيانته بأسرع وقت وأن نسبة الإنجاز وصلت إلى 70 بالمئة من العمل.

ولفت خربوطلي إلى عودة التيار الكهربائي إلى يبرود والقلمون والمعرة والجبة ورأس العين وعسال الورد وجبعدين وحوش عرب وبنسبة 90 بالمئة إلى فليطة وقريباً ستبدأ الورشات بإصلاح الشبكات في الريمة والسحل.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.