وزير المصالحة الوطنية علي حيدر
وزير المصالحة الوطنية علي حيدر

في إطار تحقيق المصالحات الوطنية في سورية بتوجيه من القيادة وبالتعاون مع الجيش العربي السوري  كشف رئيس اللجنة المركزية للمصالحة الشعبية في سورية الشيخ جابر عيسى عن أنه تم إنجاز المصالحة الوطنية في 14 قرية ومزرعة منطقة نبع الصخر الواقعة في القطاع الجنوبي بمحافظة القنيطرة ، ومثلها في منطقة وادي بردى بريف دمشق، في حين تم رفع العلم السوري في مدينة التل بريف دمشق الشمالي ,في وقت أثمرت جهود اللجنة عن تسوية أوضاع مئات المسلحين من أبناء حمص القديمة في اليومين الماضيين وذلك بتسليم 230 مسلح لأنفسهم وأسلحتهم ، وأن اللجنة حالياً تعمل لتحقيق مصالحة وطنية في حي الوعر.

كما أوضح عيسى أن اللجنة تعمل حالياً على إطلاق سراح ما يناهز الخمسين مخطوفاً في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وأيضاً تعمل من أجل إطلاق سراح جميع أبناء مساكن عدرا المخطوفين.

وأن جهود اللجنة في محافظة دير الزور في منطقة القورية أسفرت عن اتفاق يتم بموجبه تسليم عدد كبير من المسلحين أنفسهم لتسوية أوضاعهم كما صرح رئيس لجنة المصالحة المركزية في سورية .

وبخصوص بلدة السبينة في ريف دمشق الجنوبي وموعد عودة الأهالي إلى منازلهم بعد أن سيطر الجيش على البلدة، قال عيسى إن من خلال لجنة المصالحة يصار إلى إعادة جميع أبناء السبينة الذين غادروها والتعهد بإعادة المسلحين من أبناء البلدة الذين فروا منها ويقاتلون في مناطق أخرى من أجل تسوية أوضاعهم.

ومن أبرز نقاط اتفاق المصالحة الوطنية الذي يشمل جميع قرى وادي بردى البالغة 14 قرية، «عدم مداهمة الجيش العربي السوري لقرى وبلدات وادي بردى بعد زوال الأسباب، وإعلان الولاء الكامل للوطن واحترام القانون، وألا يكون وادي بردى ممراً أو مقراً أو داعماً لأي عمل إرهابي يمس أمن الوطن وسلامة أراضيه وشعبه، وعودة الحياة الطبيعية لكل بلدات وقرى وادي بردى كسابق عهدها وتفعيل عمل كافة المؤسسات والدوائر الحكومية الموجودة في المنطقة، وتسوية أوضاع المطلوبين لمن يرغب على أن يلتزم من لا يرغب بالتسوية ببنود هذا الاتفاق وعدم الخروج عنه داخل قرى وبلدات وادي بردى بل ويدعم تنفيذه، وتسليم الأسلحة الثقيلة إن وجدت داخل قرى وبلدات وادي بردى، والإفراج عن كافة المعتقلين المعلم مكان توقيفهم وذلك بسبب الأزمة.»

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.