خلال توقيع الاتفاقية مع اليونيسف
خلال توقيع الاتفاقية مع اليونيسف

إعداد :ولاء الجندي

لدعم السياسات الصحية ولضمان جودة الخدمات الصحية وقعت وزارة الصحة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” أمس خطة التعاون لعام 2014 الهادفة إلى تحقيق وصول متكافئ في خدمات الصحة والتغذية للمواطنين مع التركيز على المناطق والفئات الأشد احتياجاً.

وفي تصريح صحفي عقب توقيعه الاتفاقية وزير الصحة الدكتور سعد النايف  يؤكد على ضرورة تعزيز التشاركية بين الوزارة والجمعيات الأهلية والمنظمات الدولية في ظل الظروف الراهنة لتتمكن الأولى من مواصلة توفير الخدمات الطبية المجانية لجميع المواطنين.

الممثل المقيم لمنظمة اليونيسيف بدمشق والموقع عن جانب المنظمة الدكتور يوسف عبد الجليل بين أن الهدف الأساسي من الخطة هو إيصال الخدمات الصحية للمواطنين في كل مكان من سورية واستئصال شلل الأطفال عبر توفير 15 مليون جرعة لقاح إضافية ليصل العدد الذي قدمته المنظمة منذ بداية العام إلى 33 مليون جرعة.

الخطة التي تتجاوز قيمتها 32 مليون دولار تنص على تعاون “اليونيسيف” مع الوزارة في مجالات دعم السياسات الصحية لضمان جودة الخدمات الصحية ولاسيما في المناطق الأشد احتياجا ودعم الاستراتيجية الوطنية للتغذية والتداخلات التغذوية وتطوير نماذج ومعايير لمشاركة المجتمع في مراكز الرعاية الصحية.

كما تتضمن الخطة دعم اللقاحات الروتينية الاعتيادية وتقييم الحالة التغذوية للسكان في سورية من أجل بناء قاعدة بيانات يمكن وضع خطة الاستجابة على أساسها إضافة لمجالات تخص صحة الأم والطفل.

وفي سياق متصل أعلن وزير الصحة سعد النايف أن الوزارة أطلقت حملة تلقيح وطنية سابعة ضد شلل الأطفال بعدما كان من المقرر تنفيذ ست حملات آخرها في الأسبوع القادم من شهر أيار وذلك للتأكد من القضاء نهائياً على المرض وعودة سورية خالية منه كما كانت منذ عام 1995.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.