أرشيف
أرشيف

التقت مجموعة من الشباب الباحثين عن تحقيق طموحاتهم وتطوير مهاراتهم في التغيير الإيجابي وإبراز الطاقات في منطقة نبع الشيخ حسن بريف القدموس في محافظة طرطوس على مدى أربعة أيام لتكون محطة لهم في المبيت الأول الذي اختارته الجمعية السورية للاستكشاف والتوثيق "أنا السوري" كأحد أنشطتها للمتطوعين في صفوفها.
ويأتي النشاط كما ذكر قائد الفريق خالد نويلاتى تشجيعا على السياحة الداخلية في هذه الظروف الصعبة إضافة إلى رفع قدرة المتطوعين وتدريبهم على التأقلم مع الطبيعة في الظروف الصعبة.
فأهم ما قام به المشاركون في المبيت هو المسير الليلي باتجاه قلعة الكهف والنوم في الخلاء بما يشكل نوعا من المغامرة أمامهم ليتابعوا مسيرهم في اليوم التالي إلى قلعة الكهف من خلال زيارة استكشافية توثيقية لهذا الموقع الأثري.
وتم تقسيم المشاركين إلى 4 مجموعات كل منها تضم 15 مشاركا لإتاحة الفرصة أمامهم للاحتكاك مع بعضهم البعض وتوطيد علاقاتهم خلال أيام المبيت.
أما بالنسبة إلى الفائدة من المبيت وأنشطته أوضحت روز جهماني من العلاقات العامة في الجمعية أن المبيت يسهم في اختبار قدرة وطاقة الشباب المشاركين على تحمل مغامرة وعناء التأقلم مع الطبيعة والنوم في الغابات الحراجية فضلا عن تدريبهم على كيفية القيام بهذه الأعمال.
مضيفة أن المبيت شمل تدريبا عمليا على التسلق والإنزال الجبلي وتدريبات عملية على طرق التعايش مع الطبيعة في حالات الطوارئ الاستثنائية القاسية وكيفية الحصول على الغذاء من الطبيعة.
علما أن الجمعية السورية للاستكشاف والتوثيق تأسست عام 2008 وتتلخص أهدافها بالبحث عن المعلومة المفيدة من قلب الطبيعة وتوثيقها لأهداف علمية واجتماعية وتربوية وصحية، وتتمثل نشاطات الجمعية الخارجية بالمسير والمبيت والمخيم والجولة الاستطلاعية فيما تركز نشاطاتها واجتماعاتها الدورية الداخلية على تقديم مواد علمية تخدم أنشطتها الخارجية.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.