السلطات اليونانية تفكّك حزب «الفجر الذهبي» النازي
السلطات اليونانية تفكّك حزب «الفجر الذهبي» النازي

لم تكتف السلطات اليونانية باعتقال زعماء حزب «الفجر الذهبي» (اليميني المتطرّف) ذي العقائد النازية والتحقيق معهم، بل بدأت حملة تطهير لأجهزة الدولة، خصوصاً الأجهزة الأمنية، من المسؤولين الذين كانوا يساندون الحزب ويغطون جرائمه. واعتقلت الشرطة زعيم الحزب نيكولاوس ميخالولياكوس واثنين من نواب الحزب في البرلمان وأعضاء آخرين، واتهمت عضواً منهم بالتآمر لقتل بافلوس فيساس مغني الراب مناهض الفاشية، والذي أطلق مقتله في يوم 17 الجاري شرارة احتجاجات غاضبة في أثينا.

وأبعد وأقيل أكثر من مسؤول كبير في الشرطة اليونانية لعلاقتهم بـ «الحركة النازية»، كما اعتقل رجال شرطة أدنى رتبة على خلفية تدريبهم المتطرفين على أساليب القتال والتغطية على جرائمهم بحق مئات الأجانب الذين تعرضوا لهجوم في أسواق وساحات.

وانتقدت الصحافة اليونانية تأخر السلطات في فتح هذا الملف ومواجهة النازيين بحزم، حيث كان مئات الأجانب أصيبوا بجروح وكسور إثر هجمات ضدهم، كما قتل بعضهم. واستغربت الصحافة أن تواجه السلطات العنصريين بعد مقتل مواطن يوناني فيما لم تفعل شيئاً إثر مقتل عشرات الأجانب وجرحهم أخيراً.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.