خلال الحفل
خلال الحفل

لن تنال ثقافة الموت من عزيمة الشعب السوري الصامد هذا ما أشار إليه وزير السياحة بشر يازجي خلال حفل الزفاف الجماعي الذي أقيم لعشرين من أفراد الجيش العربي السوري بالتعاون بين وزارة السياحة وجمعية المغتربين السوريين.
ويأتي هذا العرس رسالة متجددة للتمسك بالحياة ودليلا على أننا باقون ومعطاؤون رغم المؤامرة التي نتعرض لها، موضحاً أن رجال الجيش العربي السوري يستحقون لحظات الفرح هذه حيث يصرون على غرس رسالة الحياة بعد أن قدموا الغالي والنفيس للحفاظ على وحدة سورية أرضا وشعبا.
من جهته لفت وزير المصالحة الوطنية الدكتور علي حيدر إلى أن الزفاف الجماعي اليوم يعد إحياء لقيمة من قيم الحياة التي حاولوا قتلها في سورية مضيفا أن جنودنا يحملون السلاح ليدافعوا عن الحياة والأرض والشعب وليبقى الوطن آمنا.
وبدوره قال سماحة الدكتور أحمد بدر الدين حسون المفتي العام للجمهورية نزف اليوم للأفراح الشباب الذين يدافعون عن الوطن وليقولوا للكون كله نحن في لحظة نستقبل قتال العدو من جهة ونبني الحياة من جهة أخرى.
وأكدت رئيسة جمعية المغتربين السورين صفاء هلال إلى أن سورية بلاد سلام وستبقى تقول لمن أراد لنا الخراب إننا سنقيم الأفراح حيث نقدم اليوم مكافأة بسيطة لمن دافع عن وطننا.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.