من الأمسية
من الأمسية

رواد زينون

بحضور وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح أحيت الفرقة السيمفونية الوطنية السورية برفقة كورال المعهد العالي للموسيقا أمسية موسيقية غنائية على مسرح الدراما في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق.

وفي لقاء خاص مع هنا سورية قال قائد الفرقة المايسترو ميساك باغبودريان إن هناك فرق بين وجود موسيقا بدون غناء عن وجود غناء، بسبب إضافة ألوان وألحان جديدة بالتالي يجب أيجاد صيغة تناغم وتفاهم وتوازن بين الأصوات البشرية والآلات، فهناك آلات تستطيع أن تغطي على الأصوات، فالتوازن بين أصوات الكورال والأوركسترا ضروري ويجب أن يكون هناك حوارية في ما بينهم.

وأضاف باغبودريان إن حفل اليوم فرصة للطلاب باختصاصاتهم المتنوعة ليتعلموا كيف يتم الغناء الجماعي والاستماع لكل أعضاء الفرقة سواء في الغناء أو العزف.

بدوره قال المايسترو حسام الدين بريمو في حديث خاص لهنا سورية إن من الصعوبات في تدريب الكورال و دمجهم مع بعضهم هو التعويد على نكران الأنا والذوبان في الكل، وخاصاً أن الجميع موسيقيين مميزين، فمن الصعب أقناعهم أن كل شخص مثل غيره فنحتاج إلى بعض الوقت، فدمج الفرد في المجموعة يعتبر من أصعب القضايا، لكن تفيد في قضية أخرى أنه عندما يغني في كورال مع مجموعة يتعود كمواطن أن يندمج مع أمته وهذا لا يخفي أن لكل شخص له فرادته وخصوصيته لكن مع المجموعة يستطيع صنع أمة.

يذكر أن دار أوبرا دمشق تحتضن وبشكل رسمي الفرقة السيمفونية الوطنية السورية منذ بداية عام 2012، كواحدة من أهم فرق أوبرا دمشق، والتي تقدم عروضاً مستمرة فيها.

كما تأسست جوقة "كورال" المعهد العالي للموسيقى في تشرين الأول من عام 1991 و تتألف من بعض طلاب المعهد ويشرف على تدريبها حسام الدين بريمو. كما سبق أن مثلت الفرقة سورية ي الكثير من المهرجانات والمحافل في بلدان عربية وأجنبية.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.