أثناء الجلسة الأسبوعية
أثناء الجلسة الأسبوعية

أدان مجلس الوزراء برئاسة الدكتور وائل الحلقي العمل الإرهابي الذي استهدف معهد بدر الدين الحسني للعلوم الشرعية ومجمع المدارس في حي الشاغور بدمشق مؤكدا أن هذه الأعمال الإرهابية لن تزيد الشعب السوري إلا تصميما على العمل وتنمية وطنه ومحاربة المسلحين ومموليهم وداعميهم وأن دماء الأطفال والمعلمين وأبناء الوطن لن تذهب سدى.

أكد الدكتور وائل الحلقي أن الطبقة العاملة أثبتت خلال الظروف الراهنة أنها القطاع الوطني الرائد في مواجهة الحرب الاقتصادية الظالمة وتعزيز قدرات الاقتصاد الوطني بإصرارها على العمل والعطاء من أجل أن تبقى سورية قوية ومنيعة واليوم يعول الكثير على هذه الطبقة العاملة في مرحلة البناء والإعمار التي تتطلب جهودا استثنائية وإنتاجا أوسع وأفضل.

كما حيا مجلس الوزراء في جلسته الأسبوعية التي عقدها صباح أمس برئاسة الحلقي رئيس المجلس الطبقة العاملة السورية في عيدها مؤكدا أن الطبقة العاملة في سورية استطاعت من خلال تلاحمها  مع شرائح المجتمع كافة أن تسهم بقوة في صناعة التحولات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية الشاملة في سورية وتعزيز قدرات الدولة الإدارية والاقتصادية والصناعية والزراعية والتربوية والتقنية.

وجدد الدكتور الحلقي تأكيده على أن الحكومة أمنت مستلزمات العملية الانتخابية كافة من أجل إتاحة المجال أمام المواطنين لممارسة حقهم الانتخابي بنزاهة وشفافية وتحقيق تكافؤ الفرص أمام المرشحين

بعد ذلك قدم الدكتور الحلقي عرضا لنشاطات مجلس الوزراء خلال الأسبوع الماضي ولاسيما زيارته لمحافظتي اللاذقية وطرطوس ضمن توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد مؤكدا أهمية هذه الجولة الاطلاعية والتفقدية لواقع أداء المعامل والمؤسسات الحكومية والخاصة وكذلك إطلاق بعض المشاريع الحيوية والتنموية.

وأوضح أن الحكومة تستهدف في هذه المرحلة تطوير القطاعات كافة وخاصة القطاع الصناعي العام والخاص باعتباره رافدا حقيقيا لمرحلة البناء والإعمار.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.