محمد العريفي والعدنان العرعور
محمد العريفي والعدنان العرعور

اعرب شاب سعودي عائد من القتال في سورية عن ندمه لذهابه إلى أماكن الفتن هناك، عازياً ذالك بتأثره بدعوات شيخ الفتنة السورية عدنان العرعور، و التي شجعته على الجهاد في سورية.

وأوضح الشاب مسفر (اشتهرت قصته في الفترة الأخيرة) خلال ظهوره في برنامج "الثامنة" الذي يقدمه داود الشريان عبر قناة "إم بي سي"، أن سبب خروجه إلى الأراضي السورية والإنخراط مع جماعات متطرفة إلى تأثره بتغريدات على تويتر ومقاطع "يوتيوبية" للداعية السوري "عدنان العرعور" كانت تشجع على القتال في سوريا، مضيفاً، "بعد ذلك فكرت جدياً في الخروج للجهاد المزعوم بالترتيب مع أشخاص على موقع التواصل الاجتماعي تويتر حثوني على الذهاب إلى هناك".

وأكمل المجاهد السابق "بعد تمكني الحصول على جواز السفر قمت بإختلاس مبلغ ألف ريال من والدي من دون علمه، ثم توجهت لحجز رحلة من الرياض إلى مطار أنطاكيا في تركيا، وكانت في استقبالي مجموعة من المهربين من الجنسية السورية الذين قاموا بإدخالي إلى الأراضي السورية، وبعدها انضممت إلى حركة أحرار الشام الذين كانت برفقتهم غنائم حصلوا عليها من "النظام السوري"، وهي عبارة عن خمور يشربونها أمامي"، لافتاً إلى أنه شاهد مناظر مفزعة من الدماء والأشلاء برفقة عدد من السعوديين الذين كانوا معه.

وأكد الشاب مسفر (17 عاماً)، وهو حاصل على شهادة المتوسطة من المعهد العلمي أنه شاهد سعوديين يقاتلون بعضهم، توزعوا بين جماعتي "داعش" و"جبهة النصرة".

وقال مسفر: "كنت أتابع موقع يوتيوب بالمصادفة وشاهدت مقطع اتصال أمي على برنامج الثامنة، وبكيت ثم قمت بالتواصل معها وأخبرتها أنني سأعود إلى المملكة"، كاشفاً عن عزمه رفع دعوى ضد الداعية محمد العريفي الذي سبق أن اتهم أم مسفر بالكذب في دعواها بخروج ابنها للقتال في سوريا أثناء ظهورها في حلقات سابقة عبر برنامج "الثامنة".
ودعا مقدم "الثامنة" داود الشريان الداعيين محمد العريفي وعدنان العرعور إلى التوقف عن تحريض الشبان في تويتر بقوله: "فكونا من شركم.. وملينا منكم.. تباً لكم".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.