بعد "الوطني" و" الأعلى" فليحان تعلن استقالتها من "الإئتلاف"
بعد "الوطني" و" الأعلى" فليحان تعلن استقالتها من "الإئتلاف"

ليست هي المرة الأولى التي تتخلى فيها ريما فليحان عن عضويتها فيما يسمى "مجالس الثورة "، فرغم محاولات التغاضي والتماشي مع مضمون هذه المجالس، لم تقدر الأخيرة وعلى حد قولها- التقيد بالوجهات العامة ضمنها.

أعلنت "ريما فليحان" في بيانها الأخير الذي صدر مساء أمس، خبر استقالتها من "الإئتلاف المعارض"، مرجعةً ذالك، إلى عدم رضاها عن الواقع السياسي الذي آل إليه المذكور، حيث لم يعد في قدرتها وزملائها "التغيير الإيجابي داخل الائتلاف الذي مزقته التجاذبات الخارجية".


أشارت "عضو الإئتلاف" المستقيلة، إلى التوتر المشحون داخل جلسات الإئتلاف قائلة :" يحتاج الائتلاف إلى انطلاقه جديده بروح جماعيه بعيده عن جو التوتر المشحون الذي يسيطر على جلسات الإئتلاف ويسبب انعدام الثقه بين أعضائه والإساءات البالغه في الاداء".

وأضافت أيضاً: " يحتاج الإئتلاف لأن يكون صاحب موقف اجرأ و أوضح في التقرب من وجع الناس وهمومها والإشارة إلى الإنتهاكات والأخطاء من أي جهة كانت دون أي خجل بل ومواجهتها بحزم".

"فليحان" ختمت بيان استقالتها بجملة "وسأعود إلى عملي في كتابة السيناريو والأدب وكناشطه حقوقيه فقط".

هذا و قد أعلنت"فليحان" سابقاً، إستقالتها من "المجلس الوطني السوري المعارض" و"مجلس الثورة الأعلى"، مشيرةً في ذالك إلى التضيق على حرية التعبير داخل هذه المجالس.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.