البرلمان الاسترالي
البرلمان الاسترالي

تمكن جواسيس صينيون قراءة البريد الإلكتروني لأعضاء البرلمان الأسترالي لمدة عام، وذلك بعد هجوم إلكتروني على شبكة أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالبرلمان في 2011.
وذكرت مصادر استرالية أن الهجوم نُفذ بشكل أكثر شمولاً مما كان يتوقع سابقاً، مانحاً الجواسيس السيطرة التامة على النظام بالكامل، ومتيحاً لوكالات المخابرات الصينية، الوصول إلى رسائل البريد الإلكتروني للمشرعين لمدة عام كامل.
كما أوضحت المصادر أن شبكة الكمبيوتر البرلمانية عبارة عن نظام داخلي غير سري، يستخدمه المشرعون الاتحاديون وموظفيهم ومستشاريهم، للاتصالات الخاصة وللمناقشات الاستراتيجية، ويمكن أن يكون الوصول إلى هذه الشبكة، وهو ما منح الصين فهماً أكثر تطوراً للسياسة والروابط المهنية والإجتماعية للقيادة الأسترالية، وربما يكون قد اشتمل على نقاشات حساسة بين المشرعين والعاملين معهم.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.