من المؤتمر
من المؤتمر

المؤتمر العلمي العاشر للبحوث العلمية الزراعية الذي تقيمه الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية بعنوان "البحث العلمي ومواكبته للواقع الزراعي" والمقام على مدرج جامعة دمشق فى يومه الثاني بحث سبل الاستفادة من التجارب العلمية لزيادة إنتاجية المحاصيل الزراعية ودور المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة "أكساد" في تطوير البحث العلمي الزراعي والارتقاء بواقع المحاصيل الزراعية.
والمؤتمر الذي بدأ أعماله أمس يهدف إلى مناقشة إمكانية التوصل إلى استراتيجية محددة في الأبحاث العلمية الزراعية الحديثة قابلة للتطبيق تحمل قيمة اقتصادية في جميع مجالات الزراعة في سورية ورفع الإنتاجية كما ونوعا بما يسهم في تحقيق الأمن المائي والغذائي.
كما تركزت مناقشات المؤتمر على إمكانية الاستفادة من أبحاث مركز "أكساد" في زيادة إنتاج القمح في الدول العربية وأثر معدلات البذار على إنتاجية القمح القاسي في حماة والتحسين الوراثي المتوقع لبعض الأنماط الوراثية من القمح القاسي إضافة إلى تأثير طريقة الزراعة وعمق الحراثة في نمو الشوندر السكري وإنتاجيته كما ونوعا في الظروف المناخية بمحافظة حمص مشيرين إلى إمكانية استنباط سلالة مبشرة من الفول عالية الإنتاج ومتحملة للأمراض ودراسة الأصول الوراثية لبعض الأصناف المحلية السورية من القمح.
وشدد المشاركون في المؤتمر على ضرورة تفعيل دور المزارعين من خلال الاستفادة من بحوث نقل التقانة التي ينفذها مركز "أكساد" مطالبين بتنظيم ورشات عمل وأيام حقلية يشارك فيها أكبر عدد ممكن من المزارعين في المنطقة الوسطى من سورية لتدريبهم على تقانات الأعلاف والتغذية للثروة الحيوانية.
هذا وتضمن المؤتمر مطالبة بدراسة الموازنة المائية في إدارة المساقط المائية وأثر العجز المائي في إنتاجية الفول السوداني باستخدام طريقة الري بالتنقيط ودراسة تأثير الجفاف على زراعة بعض المحاصيل البعلية وإنتاجيتها باستخدام المرئيات الفضائية ونظم المعلومات الجغرافية إضافة إلى أثر الغسيل المتناوب بمياه عذبة ومالحة على بعض الخصائص الكيميائية للتربة شديدة الملوحة.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.