المبعوث الأممي لسورية الأخضر الإبراهيمي
المبعوث الأممي لسورية الأخضر الإبراهيمي

مع الحديث عن ترك المبعوث الأممي إلى سورية" الأخضر الإبراهيمي" لمهامه، يجرى اليوم في عواصم غربية عدة تداول أربعة مرشحين لخلافة الإبراهيمي، وهم رئيس وزراء استراليا الأسبق كيفد راد، والمنسق الخاص السابق للأمين العام للأمم المتحدة مايكل وليامز، إضافة إلى كمال مرجان آخر وزير خارجية في عهد الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، كما جرى تداول بدرجة أقل اسم منسق الشؤون الأمنية والخارجية الأوروبية السابق خافير سولانا.

وأوضحت المصادر أن التفكير الحالي يقوم على أن يكون المبعوث الجديد ممثلاً للأمين العام للأمم المتحدة من دون أي علاقة مع الجامعة العربية، بحيث تكون له صلاحيات التحرك بين أطراف النزاع في سوريا والدول الإقليمية.

 وشدد مسؤول غربي على ضرورة أن يكون المبعوث الجديد يملك فهماً عميقاً للمنطقة العربية ويتقن اللغة العربية، إضافة إلى قدرته على التعامل مع جميع الأطراف.

هذا ويعتبر وليامز من أبرز المدافعين عن ضرورة الحوار مع جميع الأطراف السورية، كما أن سولانا أيد ذلك خلال ندوة عن سوريا عقدت قبل أسابيع في لندن.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.