أرشيف
أرشيف

إعداد: ولاء الجندي

أعلنت المؤسسة العامة لتوزيع الكهرباء أنها ستطلق خلال أيام مشروع القراءة الآلية للعدادات الكهربائية ابتداءاً من مدينة دمشق، حيث سيطرح المشروع في مدينة دمشق وفي ضوء نجاحه يتم الانتقال إلى المحافظات الأخرى.

تأتي أهمية هذا المشروع في ضبط حالات التلاعب بالعدادات والتخلص من أخطاء التأشير والقراءة، وبالتالي كشف المتلاعبين بالعدادات والمقصرين من العاملين في شركات الكهرباء ومن شأن ذلك تحقيق جباية أفضل.
المدير العام لمؤسسة العامة لتوزيع الكهرباء مصطفى شيخاني وحسب تصريحه لصحيفة الثورة السورية قال إن قيمة الفواتير المصدرة خلال 2013 للقطاع الخاص بلغت أكثر من 27 مليار ليرة،وتم تحصيل 14.8 مليار ليرة وبنسبة 55% فقط، بينما فواتير القطاع العام قيمتها 15 مليار ليرة وتم تحصيل 3 مليارات ليرة.

ولفت شيخاني إلى أن تباين التحصيل بين محافظة وأخرى ليس بسب الوضع الأمني فقط، بل هناك تقصيراً لبعض الشركات واتخذت اجراءات بحقها وأثمرت، وأعلى نسب التحصيل للقطاع الخاص كانت في محافظتي طرطوس واللاذقية وبنسبة 88% وفي دمشق والسويداء 71% وفي حماة 57% وفي ريف دمشق 54% وبنسب أقل لبقية المحافظات كان أدناها في الحسكة 3.5%، فيما كانت نسبة الجباية صفر في محافظتي الرقة ودير الزور.

وحول واقع الجباية في شركات الكهرباء  قال شيخاني إن الموضوع في تحسن وهو نسبي بين محافظة وأخرى حسب الظروف، ولكن هناك نسبة تنفيذ جيدة في بعض المناطق وبعض المحافظات ويأمل تحسن الوضع في الأيام المقبلة ويتوقع أن يكون الأمر ممتازاً في ظل الإعلان الأخير عن طرح عدة مناطق لجبايتها من قبل القطاع الخاص.

وقدّر مصدر في شركة كهرباء دمشق سابقاً، نسبة انخفاض تحصيل الجباية الكهربائية بين 20 و30%.

وكان مدير المؤسسة العامة لتوزيع الكهرباء في وزارة الكهرباء مصطفى شيخاني أوضح مؤخراً، أنّ الوزارة تعتزم إطلاق مشروع تلزيم أعمال التأشير والجباية لفواتير الكهرباء المستجرة، بوساطة عدادات المشتركين في عدة مناطق في بعض المحافظات، مشيراً إلى أنّ هذا المشروع هو عبارة عن إيكال بعض المهام التي تقوم بها الوزارة إلى البعض للقيام بها عنها ولصالح الوزارة أيضاً.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.