الرئيس الفلسطيني محمود عباس
الرئيس الفلسطيني محمود عباس

ردت الحكومة الاسرائيلة  في بيان رسمي نشر السبت، على خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام المجلس المركزي الفلسطيني، بقولها أن الرئيس الفلسطيني أطلق "رصاصة الرحمة" على عملية السلام.

وقالت مصادر سياسية إسرائيلية في القدس، "عباس جدد في سياق كلمته أمام المجلس المركزي الفلسطيني في رام الله اليوم شروطه لتمديد المفاوضات السلمية على الرغم من أن إسرائيل كانت قد أكدت له رفضها لهذه الشروط"، وأشارت إلى استعداد إسرائيل لمواصلة المفاوضات بدون شروط مسبقة.

يذكر أن الرئيس عباس أكد في خطابه الذي القاه في رام الله أمس، استعداده مجدداً لتمديد مباحثات السلام كما تطالب تل أبيب بشرط أن تفرج إسرائيل عن الأسرى الفلسطينيين، وتجمد الاستيطان، وقبول إسرائيل بحث حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.