أرشيف
أرشيف

صرح المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم في حديث لرويترز عن الوضع الأمني أن لبنان يتأثر بالوضع السوري وما حصل مؤخرا فيه من تفجيرات لسيارات مفخخة هو نتاج للأزمة في سورية موضحا أن الحدود بين لبنان وسورية كانت مفتوحة من جهة عرسال أو يبرود أو من جهة قلعة الحصن أي منطقة عكار والشمال وكان هذا التسرب الأمني من وإلى سورية يتم عبر هذه الحدود.
وأشار إلى أنه وبعد إنهاء المعارك في منطقة القلمون بريف دمشق تم إقفال نحو 90% من الحدود مع لبنان الأمر الذي انعكس على لبنان بالهدوء.
كما أضاف اللواء ابراهيم أن عملية إقفال الحدود التي كانت مفتوحة بين لبنان وسورية جاءت تزامننا مع تشكيل الحكومة لتقفل هذا الملف بنسبة 90% مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية اللبنانية  كانت تعمل قبل إقفال الحدود على كشف الشبكات الإرهابية .
يذكر أن العديد من المناطق اللبنانية شهدت خلال الأشهر الماضية عمليات تفجير بسيارات مفخخة وتبين من خلال التحقيقات التي قامت بها الأجهزة الأمنية اللبنانية أن معظم السيارات المستخدمة في عمليات التفجير كانت تجهز وتنقل من المناطق التي يتواجد فيها مسلحون في سورية.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.