أثناء القداس
أثناء القداس

أقيم اليوم قداساً في كنيسة القديس سركيس للأرمن الأرثوذكس بدمشق إحياءاً لذكرى مرور 99 عاما على المجازر التي ارتكبها العثمانيون بحق الشعب الأرمني عام 1915
وقال المطران آرماش نالبنديان في كلمة له ضمن القداس إن الشعب العربي السوري والأرض السورية الطيبة المقدسة كانا الملاذ والملجأ والخلاص لأبناء الشعب الأرمني من براثن الموت والمجزرة الرهيبة التي ارتكبها العثمانيون بحق الأرمن في عام 1915.
وأكد المطران نالبنديان أن الشعب العربي السوري هو شريك للشعب الأرمني في الحياة والشهادة والكفاح ضد ذات الجلاد العثماني فما أشبه مجازر ال24 من نيسان عام 1915 بحق الشعب الأرمني بمشانق السادس من أيار التي نصبها العثمانيون للأحرار والمثقفين في كل من دمشق وبيروت.
يذكر أن نحو مليون ونصف مليون أرمني قضوا على أيدي سلاطين الامبراطورية العثمانية وتؤكد آلاف الوثائق وشهادات مئات الناجين ارتكاب العثمانيين لأعمال إبادة جماعية بحق الشعب الأرمني عام 1915.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.