لوران فابيوس وزير الخارجية الفرنسي
لوران فابيوس وزير الخارجية الفرنسي

اعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أن الوزير برنار كازنوف سيعرض خطة لتسوية مسألة الفرنسيين الذين توجهوا الى سوريا للقتال الى جانب المجموعات الجهادية، مقدرا عددهم بحوالي 500 شخص.

من جهته أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، أنه تم اتخاذ الكثير من الخطوات لمتابعة المسألة حتى منبعها، مشدداً على أهمية المراقبة الإلكترونية لرصد كل الذين يمكن أن ينجذبوا إلى هذا المصير المأساوي.

واعتبر فابيوس أن هناك  سلسلة من التدابير يجب اتخاذها حيال الذين ينتقلون الى سوريا لكبح ومنع هذا العبور.

وبحسب الوزير فإن توجه فرنسيين الى سوريا للجهاد ليس بـالأمر الجديد

لأن هناك فوارق في عددهم الذي يزداد وهم أصغر سنا.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.