اسماعيل هنية وعزام الاحمد
اسماعيل هنية وعزام الاحمد

عقدت الفصائل الفلسطنية مؤتمر صحفي في مدينة غزة، عقب وصول الوفد الرئاسي إلى القطاع، حضر المؤتمر إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة والقيادي البارز في حماس، وعزام الأحمد رئيس ملف المصالحة في فتح والقيادي في الحركة.

أكد الطرفان، أنهما في نهاية الطريق لتنفيذ اتفاق المصالحة الفلسطينية، طبقاً للورقة المصرية، وشددتا على أن المرحلة القادمة تقتضي العمل بشكل مشترك لطي صفحة الماضي، ودخول مرحلة جديدة يتم خلالها تشكيل حكومة وفاق وطني، يعقبها إجراء الانتخابات.

قال هنية إن "الانقسام الفلسطيني في ساعاته الأخيرة"، مشيراً إلى "أنه لم يكن خياراً وطنياً بل جاء في منعطف خطير من العلاقات الفلسطينية الداخلية، بما خلف من آثار وتداعيات على وحدة الشعب، إلى جانب التحديات الخطيرة".

أما عزام الأحمد رئيس وفد حركة فتح للمصالحة، فأكد على أن الحكومة هي الأداة التي ستتولى تنفيذ كل ما ورد في الورقة المصرية، وإعادة الأمور إلى وضعها الطبيعي، وأضاف: "كنا باللمسات الأخيرة لإعلان تشكيل الحكومة، ولكن الأوضاع في مصر حالت دون ذلك، وما زلنا متمسكين بالرعاية المصرية لإنهاء الانقسام".

يذكر أن العلاقات بين حماس وفتح شهدت وعلى مدار سنين طويلة توتر وانقسام  كبير وصل إلى حد قطع العلاقات الدبلوماسية، بالأضافة لمعارك واسعة بين الأجنحة العسكرية للطرفين.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.