سمير جعجع في زنزانته في معراب
سمير جعجع في زنزانته في معراب

افتتح رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع في الذكرى العشرين لاعتقاله زنزانة في معقله الدائم معراب" تشبه إلى حد كبير تلك التي عاش فيها إحدى عشرة عاما.

وجال جعجع يرافقه الإعلاميون في أرجاء الزنزانة التي تضمنت معظم الموجودات التي كانت في زنزانة وزارة الدفاع وتحديدا السرير الذي كان ينام عليه، والمكتب المتواضع والكتب التي كان يطالعها وسواها. 

وأشار جعجع خلال الجولة إلى أنه حاول دائماً أن يشغل نفسه في قرأت الكتب وممارسة الرياضة والغناء لفيروز.

وأضاف جعجع مبتسماً "وراء هذه الأبواب الحديدية كنت أسمع أصوات شباب القوات وهم يتعذبون، لكنني كنت أحاول جاهدا في كل مرة طمأنتهم من خلال أداء أغنية "ما تخافيش أنا مش ناسيكي"، فيما راح الحاضرون يضحكون.

ورداً على سؤال فيما أنه سيترشح لرئاسة الجمهورية ، اعترف جعجع بأخطائه قائلاً  "لست خجولا أبدا من ماضيّ وأنا اعترف أنني لدي أخطاء ارتكبتها في زمن الحرب، وسبق أن أعتذرت علنا وأمام الجميع ولكن تاريخي هذا هو من تاريخ لبنان"، مؤكداً أن الحقد والكراهية يقتلان صاحبه.

ويعتبر جعجع من أهم متزعمي الحرب الأهلية اللبنانية في ثمانينات القرن الماضي حيث ينسب له جرائم كبيرة تمس بالشعب اللبناني، منها قتل رئيس وزراء لبنان الأسبق رشيد كرامي وقتل ابن رئيس لبنان الاسبق سليمان فرنجية، طوني فرنجية مع زوجته وابنته، وشخصيات سياسية عديدة، بالأضافة طبعاُ إلى تهم تورطه بمجازر صبرا وشاتيلا و تهمات اغتصاب وإرهاب بحق كل من خالفه من المسيحين والمسلمين.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.