من احتفالية قصر العظم بيوم التراث السوري
من احتفالية قصر العظم بيوم التراث السوري

بدأت وزارة الثقافة فعاليات احتفالية أيام التراث السوري في قصر العظم بدمشق القديمة حيث تضمن اليوم الأول فعاليات ثقافية متنوعة أعادت إحياء مفردات تراثية عريقة من الذاكرة السورية الشعبية وتقديمها إلى الجمهور بأسلوب معاصر.
وشملت الفعاليات أماكن تراثية مختلفة في دمشق القديمة حيث خصص خان أسعد باشا ليقدم عرضا للمهن اليدوية التي اشتهرت بها دمشق بينما قدم قصر العظم العريق عرض للأزياء التراثية مضافا إليه حفل لفرقة المولوية-دراويش الشام وعرضت المدرسة الجقمقية لوحات من الخط العربي فيما شغل حجرات دار مردم بيك للثقافة والفنون معرض للفن التشكيلي اعتمد لوحات صورت العادات والتقاليد الدمشقية وآخر للكتب التراثية.
فعالية أيام التراث السوري التي تقيمها وزارة الثقافة تهدف لتنشيط الوعي وإحياء الذاكرة التراثية السورية العريقة بإقامة مجموعة من الفعاليات في الأماكن التراثية مثل خان أسعد باشا وقصر العظم ودار مردم بيك وغيرها من الأماكن التراثية الأخرى حسب ما أوضحت الدكتورة لبانة مشوح وزيرة الثقافة.
بدورها المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان قالت في تصريح للصحفيين أن احتفالية أيام التراث السوري التي أقيمت بمبادرة من وزارة الثقافة جاءت لتقول للعالم كله إن سورية وتراثها وهويتها وحضارتها عصية على من يحاول أن ينال من تاريخها.
في سياق متصل واحتفالا بيوم التراث العالمي أقام المركز الثقافي العربي في محافظة طرطوس بالتعاون مع اتحاد الحرفيين بالمحافظة احتفالية بهذه المناسبة تضمنت فعاليات ثقافية وفنية بمشاركة عدد من الفنانين والحرفيين.
وتضمنت الفعاليات افتتاح معرض للأعمال التراثية ضم أعمالا يدوية بالخيزران وأطباق القش ورسما على ثمار اليقطين ولوحات مصنوعة من شرانق الحرير واخرى فنية تشكيلية وخشبية ونحاسيات وأدوات للطبخ كانت تستخدم في المنازل قديما.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.