خلال الاعتصام
خلال الاعتصام

اعتصم عشرات من السوريين والفلسطينيين أمس أمام مقر بعثة الصليب الأحمر بدمشق بمناسبة يوم الأسير السوري في سجون الاحتلال الإسرائيلي وتضامناً مع الأسرى الفلسطينيين والسوريين في سجونه وذلك للمطالبة بإطلاق سراحهم.

وناشد رئيس لجنة الدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال تحسين الحلبي المنظمات الدولية والانسانية والحقوقية الضغط على الكيان الصهيوني لإطلاق سراح جميع الأسرى السوريين من السجون والمعتقلات الاسرائيلية الذين تمارس بحقهم أبشع أنواع التعذيب والممارسات القمعية واللاإنسانية المخالفة لكل القوانين والإتفاقيات والمعاهدات الدولية.

كما سلم الحلبي ورئيس لجنة دعم الأسرى السوريين في سجون الاحتلال الأسير المحرر علي اليونس رسالتين إلى نائب رئيس بعثة الصليب الاحمر الدولي بدمشق روبرت زيرمان تطالبان بالتدخل لوقف الممارسات الإجرامية بحق الأسرى في معتقلات الاحتلال والإفراج عنهم فوراً.

وأوضحت الرسالتان أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي تتجاهل باستمرار إتفاقية جنيف الرابعة فيما يتعلق بمعاملة السجناء السياسيين في مناطق الاحتلال كما أن كثيراً من الأسرى والمعتقلين لم يسمح لهم بمقابلة ذويهم لسنوات طوال.

وطالبتا بالعمل بجميع الوسائل المتاحة من أجل الوقوف بجدية على الأوضاع المتردية والاخذة بالتدهور للأسرى والمعتقلين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية وتحمل المسؤوليات تجاه ذلك.

بدوره أشار مختار الجولان عصام شعلان إلى ما تقوم به سلطات الاحتلال من التصفية الجسدية لأسرى الجولان من خلال الإهمال الطبي المتعمد وعدم تقديم العلاج لهم ما أدى إلى سوء حالتهم الصحية واستشراء الأمراض المزمنة والمستعصية على العلاج.‏

ولفت فرحان العيد أحد المشاركين بالاعتصام إلى أن الاعتصام يهدف إلى ايصال رسالة إلى العالم عن الجرائم الإسرائيلية وإلى كل المنظمات الدولية والانسانية إزاء تعرض الأسرى في السجون الإسرائيلية إلى الممارسات اللاإنسانية بسبب مواقفهم الوطنية.‏
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.