خلال الملتقى
خلال الملتقى

أكد الأمين العام لحركة الاشتراكيين العرب وعضو القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية أحمد الأحمد أن الفكر القومي العربي يسعى إلى تحقيق وحدة الأمة العربية وصون هويتها وهو مؤهل لإطلاق طاقات الإنسان العربي وحمل رسالة الأمة العربية الإنسانية وقادر على اكتشاف قوانين الصراع الكبرى التي تتحكم بحركة التاريخ في المنطقة.

وأشار الأحمد في ملتقى البعث للحوار الذي أقامته قيادة فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي بعنوان "المشروع القومي العربي" إلى أن سورية التي تواجه حرباً تدافع عن حريتها واستقلالها وسيادتها ومواقفها الوطنية والقومية الثابتة والراسخة في وجدان كل مواطن عربي شريف وهي منتصرة حتما بفضل بسالة جيشها وحكمة قائدها ووحدتها الوطنية لافتاً إلى أن أعداء الأمة لم يفلحوا في إلغاء المشروع القومي العربي الذي ظهرت تجلياته في تبلور محور المقاومة ضد العدو الصهيوني والوجود الأمريكي في المنطقة.

بدوره أكد أمين فرع جامعة دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور جمال المحمود على إحياء المشروع القومي العربي لمواجهة حالة الجمود في الشارع العربي والقطرية المقوننة سياسياً في الجامعة العربية والكتابات العاطفية التي تتعلق بالمشروع القومي لافتاً إلى ضرورة التركيز في المرحلة الحالية على الدولة السورية الوطنية التي تتعرض لعدوان لحرب استعمارية.

يشار إلى أن الملتقى أقيم على مدرج جامعة دمشق أمس الذي تناول محاور  واقع المشروع القومي العربي وآفاقه والتحديات التي تواجهه.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.