بلدة معلولا
بلدة معلولا

أقيمت في كنائس بلدة معلولا، اليوم، صلوات شكر لله لخلاصها من إرهاب المجموعات المسلحة التي عاثت فيها فساداً ودنست كنائسها ومسجديها وطلباً للسلام من أجل سورية.
وقام المهندس بشر يازجي وزير السياحة والبطريرك يوحنا العاشر يازجي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس والبطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك ومحافظ ريف دمشق وعدد من رؤساء وممثلي الطوائف المسيحية في دمشق والسفير البابوي بدمشق وحشد من أهالي بلدة معلولا والقرى والبلدات المجاورة، بجولة تفقدية في لبلدة، واطلعوا خلالها على آثار الخراب والدمار الذي تعرضت له المواقع الأثرية والتاريخية في المدينة بفعل المجموعات المسلحة.
وفي الزيارة أكد الوزير على أن معلولا ستبقى مقصداً للسياح رغم ما تعرضت له من نهب وسلب، لافتاً إلى أنها البلدة الوحيدة في العالم التي تتكلم لغة المسيح، ولم تحمل للبشرية إلا رسائل المحبة والسلام ، وإن ما تعرضت له دليل على همجية العدو ووحشيته وبربريته.
وأضاف يازجي رغم كل هذا الخراب نحن متمسكون بقدرتنا على إعادة الإعمار وستعود معلولا كما كانت تنبض بالحياة.
الجدير ذكره أن معلولا تحتضن أقدم كنائس التاريخ مثل دير مار سركيس ودير القديسة تقلا وهي مقصد للحجاج والزوار من كل أنحاء الأرض.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.