أرشيف
أرشيف

أشارت القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة في البحرين إلى عدم وجود أي حوار قائم حتى الآن مع نظام آل خليفة الحاكم مشيرة إلى أن "الحوار الجاد والحقيقي غير موجود".
وقالت جمعية الوفاق البحرينية الممثلة عن القوى الوطنية: "إن الإصلاح الحقيقي والجاد معطل في البحرين بشكل مطلق، وإن القوى الوطنية لم تسجل أي جديد أو تقدم منذ اللقاء الأول بولي العهد في 15 كانون الثاني"، مبينة أن الأمور والأوضاع السياسية تعاني الجمود السياسي المطبق ولم تشهد أي تقدم إن لم تكن دخلت في مزيد من التصعيد الأمني وتدهور الحريات وتراجع مستوى حقوق الإنسان.
هذا وأشار "محمد الدرازي" مساعد أمين عام التجمع الديمقراطي البحريني في وقت سابق إلى أن 160 مواطناً استشهدوا على يد سلطات آل خليفة التي اعتقلت وشردت الآلاف من أبناء الشعب البحريني وأن الفتنة والكراهية وصلت إلى أبعد حدودها في ظل صمت المجتمع الدولي.
يذكر أن البحرين تشهد منذ شباط عام 2011، احتجاجات شعبية تطالب بإصلاحات سياسية واجتماعية ودستورية وقد واجهتها سلطات آل خليفة بالقمع.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.