نهر العاصي
نهر العاصي

اتخذت محافظة حماة عدداً من الإجراءات التي توفر المياه للأراضي الزراعية ضمن سلسلة من الحلول الاحتياطية لإنقاذ المحاصيل الاستراتيجية في حماة وخاصة القمح حيث أغلقت  بوابات القرقور التي أدت إلى ارتفاع منسوب المياه في المصرفين المائيين أ و ب الذي يستخدمه المزارعون في منطقة الغاب ومنع الزراعات التكثيفية في الأراضي الواقعة على ضفتي نهر العاصي مابين الرستن ومحردة وكذلك في شبكات الري الحكومية في منطقة الغاب.‏
المهندس رفيق عاقل عضو المكتب التنفيذي لقطاع الزراعة في حماة صرح أنه تعذَّر إطلاق المياه في شبكة ري حماة -حمص لكون الموازنة المائية لبحيرة قطينة سلبية من جهة وازدياد تخريب البنية التحتية للشبكة وعدم التمكّن من إصلاحها حيث تعرضت إلى تخريب جزئي ناجم عن أعمال إرهابية.‏
وأضاف أنه تقرر نقل المياه الفائضة عن حاجة شبكة ري تلدو إلى سد الرستن وذلك بالتنسيق بين مديريتي الموارد المائية في حمص وحماة، أما بالنسبة لمشروعي التطوير في الغاب (3000 هكتار) في منطقة أفاميا فيتم تأمين الري التكميلي من رصيد سدي محردة والرستن إن لزم الأمر.‏
أتى ذلك في الاجتماع الطارئ الذي عقدته اللجنة الوزارية لدراسة الموازنة المائية في عقدتي العاصي الأعلى والأوسط حيث انبثق عن الاجتماع تحويل إدارة واستثمار وتشغيل مياه حوض 17400 هكتار في منطقة الزيارة بما فيها المساحة الواقعة من المشروع ضمن محافظة إدلب الى مديرية الموارد المائية في حماة.‏

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.