المطران عطالله حنا
المطران عطالله حنا

صرح رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا أن دعم الجيش العربي السوري الذي يخوض حالياً معركة ضد الإرهاب هو دعم من أجل سورية ومن أجل كل الأمة العربية.

وأضاف المطران حنا إنه من غير الممكن أن يقف المسيحيون صامتين متفرجين أمام ما يحدث في سورية إمعاناً في تفكيك هذه الدولة خدمة للأجندة الإسرائيلية في المنطقة العربية، معلناً تضامنه مع سورية مسلمين ومسيحيين ومع الدولة السورية صاحبة التاريخ والحضارة والجيش والقيادة التي تخوض حرباً ضد الإرهاب.

وفي إشارة إلى ممارسات الكيان الإسرائيلي التي تشوه الأسبوع المقدس طالب المطران حنا المجتمع الدولي وأحرار العالم بأن يتطلعوا لما يحدث في فلسطين، مشيراً إلى أن جميع الفلسطينيين يستهدفون في مقدساتهم ودور عبادتهم ويمنعون من الوصول لها، فالمتآمرين على سورية ومصر والعراق وأي قطر عربي آخر إنما هدفهم تصفية القضية الفلسطينية.

وبيّن المطران حنا أن هناك تقارباً بين الاحتلال الإسرائيلي والمجموعات المسلحة في سورية ومن يمنع المسيحيين من الوصول إلى كنيسة القيامة هو ذاته بصورة أخرى من يمنع دق الأجراس في الكنائس التي استولى عليها إرهابيون مسلحون في سورية.

ورأى المطران حنا أن كل هذا التآمر على العالم العربي والمنطقة العربية هو من أجل استهداف فلسطين أملاً أن تنتصر سورية على أعدائها الذين هم أعداء فلسطين والإنسانية بأسرها.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.