كاثرين أشتون
كاثرين أشتون

اكتفى الاتحاد الأوروبي مجدداً بالإعراب عن القلق إزاء الممارسات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة داعياً حكومة الاحتلال الإسرائيلي إلى التراجع عن قراراتها التي اتخذتها مؤخراً ضد الفلسطينيين.

وأشارت مفوضة السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون إلى أن الأحداث التي وقعت مؤخراً في الأراضي الفلسطينية المحتلة لا تسهم في تحسين أجواء الثقة والتعاون الضروريين من أجل نجاح مفاوضات السلام.

وتطرقت أشتون فى بيانها إلى الأذن الذي منح الأحد الماضي لمستوطنين يهود باحتلال منزل في الخليل وكذلك تدمير الكيان الإسرائيلي للمنازل الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس المحتلة وقالت أن ذلك يدفع إلى تهجير سكان عزل.

كما أعربت أشتون عن أسفها لمصادرة مساعدة إنسانية قدمها الاتحاد الأوروبي لفلسطينيين في جبل البابا ببلدة العيزرية.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قررت الأسبوع الماضي فرض عقوبات اقتصادية على الفلسطينيين كما أعلنت تجميداً جزئياً للاتصالات مع المسؤولين الفلسطينيين رداً على توقيع القيادة الفلسطينية طلبات للانضمام إلى معاهدات ومنظمات دولية.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.