بشار الجعفري
بشار الجعفري

صرح مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن الدبلوماسية المختلطة الأمريكية الفرنسية البريطانية غريبة ومرفوضة فهم يركزون فقط على ما يسمى مدينة حمص القديمة ويتناسون الإرهاب المدعوم من تركيا ضد كسب.

وأكد الجعفري في مؤتمر صحفي عقده بعد انتهاء الجلسة المغلقة التي عقدها مجلس الأمن الليلة الماضية حول الأوضاع في مدينة حمص أن الوفود الفرنسية والبريطانية والأمريكية في مجلس الأمن يقدمون معلومات مجزأة ويسيؤون قيادة المجلس فيما يتعلق بالحالة في سورية.

وأضاف الجعفري إن هناك أخطاء عديدة مرتكبة من قبل دول أعضاء في مجلس الأمن وكذلك موظفي الأمانة الذين لم يزودوا المجلس بمعلومات سليمة بهدف تمكينه من اتخاذ الإجراءات المناسبة.

وتابع الجعفري إنهم يأخذون المجلس في الاتجاهات الخاطئة تماماً كما فعلوا بأخذه قبل عشرين عاماً فيما يتعلق برواندا ويكررون نفس الأخطاء التي ارتكبوها في العراق وليبيا ولبنان والصومال والآن يريدون تكرار الأمر في سورية حيث يستغلون المجلس لتحقيق أجندة شنيعة تستهدف دولاً ذات سيادة في منظمة الأمم المتحدة.

كما طالب الجعفري مجلس الأمن باتخاذ إجراءات لممارسة ضغوط على الحكومات التي تقوم بتمويل المسلحين داخل سورية.

وأضاف الجعفري أنه يوجد حالياً في حمص القديمة إضافة إلى المدنيين ال170 نحو ألفي إرهابي مشيراً أن معظم المسلحين الذين رفضوا الخروج من حمص القديمة هم أجانب.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.