الكنيسة الأرثوذكسية التشيكية
الكنيسة الأرثوذكسية التشيكية

صرح المطران ياخيم مطران براغ وسائر الأراضي التشيكية للروم الأورثوذكس اليوم خلال زيارته السفارة السورية في براغ اليوم أن سورية تعتبر مهد الديانة المسيحية وتحظى باحترام كبير من قبل الكنيسة الأرثوذكسية التشيكية التي تهتم بما يجري من تطورات الأزمة في سورية وتتألم لما يعانيه السوريون من قتل وتدمير.
وقال ياخيم أن الكنيسة الأرثوذكسية التشيكية تتابع تطورات الأزمة في سورية وتتألم لمعاناة شعبها.
كما أشار المطران إلى أنه يصلى ويذكر سورية فى كل قداس يقيمه من أجل إحلال السلام وعودة الأمن والهدوء إليها وتمنى لها ولشعبها السلام وعودة الأمان إليها بأسرع وقت ممكن.
بدوره عرض القائم بالأعمال بالنيابة في السفارة ابراهيم ابراهيم حقائق عن الأوضاع في سورية مشيرا إلى أنها تتعرض لحرب غربية خليجية تركية شرسة تستهدف الدور الحضاري والإقليمي لها.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.