خلال الاحتفال
خلال الاحتفال

قال وزير الداخلية اللواء محمد الشعار خلال احتفال وزارة الداخلية اليوم بالذكرى الثامنة والستين لعيد الجلاء أن يوم الجلاء كان نهاية حقبة وبداية حقبة جديدة مضت فيها سورية في نضالها الوطني والقومي تجابه أشكال الاستعمار ومشروعاته المشبوهة وقوى الضغط والنفوذ الأجنبي لتواجه المخططات الصهيونية وكل ما يستهدف النيل من إرادة الأمة وكرامتها واستقلالها وحريتها وسلامة أراضيها.

وأشار اللواء الشعار إلى أن ما تواجهه سورية منذ أكثر من ثلاث سنوات من هجمة استعمارية صهيونية تستنزف مقدراته الوطنية وتدمر بنيته التحتية بوجه جديد تمثل فى استغلال ضعاف النفوس وإرسال المسلحين من كل أنحاء العالم وتزويدهم بالمال والسلاح وكل ما يحتاجونه من دعم لاستهداف سورية وشعبها ومحور المقاومة.

وأضاف اللواء الشعار أن وزارة الداخلية وقوى الأمن الداخلي ستكون أمينة على إرساء هيبة الدولة بحضورها الدائم وسهرها المتواصل على تعزيزالأمن والاستقرار مهما قست الظروف وغلت التضحيات .

كما أكد الشعار أن سورية التى دحرت المستعمر الفرنسى بدماء الشهداء وآلام الجرحى وبطولات المناضلين وقوة وعزيمة وصلابة الإرادة لن تكون إلا الصخرة  التي تتحطم عليها أحلام الأعداء وأوهام الطامعين

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.