أرشيف
أرشيف

توصل علماء من الصين والولايات المتحدة الأمريكية إلى اكتشاف أن الدقائق التكنولوجية في جو آسيا، تؤثر في اندلاع العواصف بالمحيط الهادئ التي بدورها تؤثر في طقس مناطق واسعة من العالم، وخاصة أمريكا الشمالية.

و توصل العلماء إلى هذا الاكتشاف بعد دراستهم لتلوث الهواء الجوي أعوام 1850 – 2000  حيث استخدم العلماء في دراستهم معطيات مفصلة عن التلوث التي جاءت في تقرير اللجنة الحكومية المشتركة الخاصة بالتغيرات المناخية.

وبعد مقارنتهم النتائج التي حصلوا عليها عن التغيرات المناخية في العالم، اكتشفوا أن الرذاذ "الهباء" الناتج عن النشاط البشري يؤثر في تكون السحب والمنخفضات الجوية في منطقة خطوط العرض الوسطى التي ترتبط بتكون العواصف في المحيط الهادئ.

ويقول أحد المشاركين في البحث، أن الرذاذ الناتج عن النشاط البشري في آسيا يؤثر في عواصف المحيط الهادئ التي بدورها تؤثر في طقس امريكا الشمالية ومناطق واسعة من العالم .

كما توصل العلماء الى أن الرذاذ الجوي يؤثر في المناخ بصورة مباشرة عبر بعثرة أو امتصاص أشعة الشمس، أو بصورة غير مباشرة بتغيير بنية السحب.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.