من الوقفة الاحتجاجية
من الوقفة الاحتجاجية

تظاهر أبناء الجالية الأرمنية في إيران رفضا لممارسات المتشددين التي تدعمها حكومة أدوغان بحق أهالي بلدة كسب السورية بريف اللاذقية الشمالي على الحدود مع تركيا بمن فيهم الأرمن السوريون.
وردد المحتجون خلال وقفة احتجاجية أمام مكتب منظمة الأمم المتحدة في طهران شعارات أدانت العنف الذي تعرض له الأرمن على يد المسلحين داعين لوقف الحرب ضد سورية وإرساء الأمن و السلام فيها وحاملين لافتات تدعو لتحقيق السلام والأمن في سورية وإدانة دعم الحكومة التركية للمسلحين في سورية.
وقال أسقف الطائفة الأرمنية في إيران سبو سركيسيان خلال التجمع الاحتجاجي أن أمريكا وبعض الدول العربية تمارس سياسة "ازدواجية المعايير" حيال تطورات الأوضاع في سورية حيث تدين الأعمال الإرهابية في الدول الأخرى بينما تقدم كل أنواع السلاح والدعم للمسلجين في سورية
ودعا سركيسيان المجتمع الدولي والمنظمات الدولية وخاصة منظمة الأمم المتحدة إلى اتخاذ مواقف واضحة وفقا للحقائق القائمة في سورية والقيام بخطوات لحل الأزمة فيها.
من جانبه شدد مندوب الطائفة الأرمنية في مجلس الشورى الإيراني كارن خانلري في كلمة له أمام التجمع على الحل السياسي للازمة في سورية وقال "إننا ندعم بشدة السياسات والمبادرات التي تقوم بها الحكومة الإيرانية في هذا المجال لحل الأزمة في سورية".
يذكر أن الأرمن في إيران اعتصموا أمس الأول أمام مكتب الخطوط الجوية التركية فى مدينة أصفهان الإيرانية احتجاجا على جرائم المسلحين  من الحكومة التركية الحالية في بلدة كسب.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.