ارشيف
ارشيف

ذكر تقرير إخباري، الأربعاء، أن فريقاً من مكتب التحقيقات الإتحادي الأمريكي وخبراء وزارتي الخزينة والعدل، الذين أوفدتهم واشنطن إلى كييف، باتوا يشرفون على تنسيق عمل مؤسسات الأمن في أوكرانيا.
وأفادت وكالة الأنباء الروسية، أن السبب وراء هذا الإجراء هو فشل السلطات في تنظيم العمل الإستخباراتي، لا سيما في المناطق الجنوبية الشرقية من البلاد.

ولم يستبعد مسؤولون روس وأوكرانيون، أن يكون قرار الحملة العسكرية على المحافظات الشرقية اتخذ بتشجيع من واشنطن.

وبدا العامل الخارجي حاضراً بقوة في الأزمة الأوكرانية منذ اندلاعها، فتوافد المسؤولين الغربيين إلى ميدان كييف وإبداؤهم دعماً صريحاً للمعارضة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.