من أجواء المؤتمر
من أجواء المؤتمر

انعقد المؤتمر السنوي للعمال في دار الأسد للثقافة في اللاذقية حول أهمية القطاع العام وتعزيز دوره في صمود سورية ويأتي المؤتمر كما أشار عضو القيادة القطرية ورئيس اتحاد العمال محمد شعبان عزوز ضمن ثلاث مناسبات كالجلاء وذكرى ميلاد حزب البعث العربي الاشتراكي وعيد الشهداء.

وبدوره أكد رئيس فرع اتحاد العمال باللاذقية علي داؤود على الدور الريادي للقطاع العام وطالب بزيادة عدد مراكز مؤسسات التجارة الداخلية التي أثبتت فعاليتها بالتدخل الإيجابي في الأزمة.

كما أوضح داؤود أن اتحاد عمال اللاذقية قام بشراء أرض سيقيم عليها مبنى جديداً لاتحاد عمال اللاذقية، أو مشفى عماليا، ففي اللاذقية وجبلة هناك فقط ثلاث صيدليات عمالية، ومستوصفان.

في مداخلة للعمال خلال المؤتمر ركزوا على أن الدولة هي أفضل رب عمل للعامل، فآلاف العمال في القطاع الخاص فقدوا عملهم وخفضت رواتبهم خلال الأزمة السورية بينما لا تزال الدولة تحافظ عل عمالها وتدفع رواتبهم. كما طالب البعض بضرورة السعي لإصدار قانون خاص بالعسكريين من غير العاملين بالدولة ممن يؤدون الخدمة الاحتياطية، يتضمن الاستمرار بمنحهم الراتب الشهري بعد تسريحهم ريثما يتم توزيعهم على شركات ومؤسسات القطاع العام كعمال دائمين.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.