رحمون وأخيه
رحمون وأخيه

قُتل يوم أمس أمير جبهة النصرة في إدلب "فاتح رحمون" الملقب أبو محمد الفاتح مع زوجته وابنته وأخيه على يد مجموعةٍ تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام  .
وصرح مصدر في "جبهة النصرة" أن 4 مسلحين يستقلون سيارة نوع "كيا ريو" رمادية اللون قاموا بالدخول لمنزل شقيق "الفاتح" ويدعى أبو راتب، في قرية رأس الحصن الحدودية، قرب مدينة سرمدا التابعة لريف إدلب، بحجة عيادة الفاتح الذي تعرض لحادث سير قبل أيام، وقاموا بعد ذلك بإطلاق النار من مسدسات مزودة بكواتم صوت على كل من كان في المنزل، ما أدى لمقتل الفاتح وأخيه صاحب المنزل وزوجته وطفلته الصغيرة.
وأضاف المصدر محذراً :"هناك أعداد كبيرة من عناصر تنظيم (داعش) متواجدة على شكل خلايا نائمة وفرق اغتيالات، مهمتها استهداف (المجاهدين) وزعزعة الأمن داخل المدن والقرى التي دٌحر منها التنظيم قبل فترة قريبة".
وتقع معارك طاحنة بين الحين والآخر بين المسلحين في سوريا في تنافسهم على النفوذ على الأرض، وعلى المعابر الحدودية.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.