أرشيف
أرشيف

تقوم الأجهزة الأمنية اللبنانية بالتفتيش عن سيارات تم تفخيخها في يبرود ورنكوس ، حيث اعترف الموقوف محمد عبد الحميد قاسم والملقب بـ" مراد علمدار" بمعلومات حول تفخيخ سيارات وإرسالها إلى لبنان ، ولا زال التحقيق مستمر قاسم الذي أوقفته استخبارات الجيش في عرسال الأسبوع الماضي ، وهو سوري الجنسية من منطقة القسطل في القلمون .
وتفيد المعلومات عنه بأنه أحد أركان "لواء الحق"، التابع لـ "حركة أحرار الشام" في القلمون. والأخيرة جزء من "الجبهة الإسلامية"، وهي إحدى الجماعات الرديفة لتنظيم القاعدة في سوريا.
وقد قتل ابنه في معركة يبرود الأخيرة، فيما هرب مع مجموعة تابعة له إلى عرسال وأقام فيها بشكل سري حتى ألقي القبض عليه مع شقيقه واثنين من أتباعه .

وجاء في اعترافات قاسم خلال التحقيقات بأنه المسؤول اللوجستي والإداري لـ "لواء الحق"، ومهمته تنحصر في تلقي الأموال من السعودية لدعم اللواء ، وأنه كان يتواصل مع شخص سوري مقيم في السعودية يلقب بـ"أبو عيسى"، و"أبو ايمن" يجمع المال ويرسله إليه،  وكل مبلغ يرسله "أبو عيسى" يرفقه برسالة تحدد وجهة صرف المال كشراء سلاح، و شراء سيارات وتفخيخها ، وكان فراس قاسم، ابن عم محمد قاسم، يتولى شراء السيارات وتفخيخها لحساب أبو عبده، قبل إرسالها إلى لبنان.
كما اعترف بأنه جرى تفخيخ سيارات في يبرود ورنكوس، لكنه لم يعد يعرف عنها شيئاً بعد دخولها إلى لبنان.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.