المفتي العام للجمهورية
المفتي العام للجمهورية

التقى سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون  الأسر المهجرة من بلدة كسب والوافدة إلى محافظة اللاذقية في كنيسة السيدة العذراء للأرمن الأرثوذكس باللاذقية ضمن فعالية "بسمتكم تنير دربنا" التي أقامتها مؤسسة مشروع درب التطوعية "إن الشعب الأرمني الذي دفع من دمائه وهجر من أرضه وكان له على الدوام مواقفه الوطنية والنضالية وخاصة وقوفه مع نضال الشعب الفلسطيني ضد اعتداءات الكيان الصهيوني يعشق سورية بقدر ولائه لدولته الأم أرمينيا لأن سورية هي الوطن الذي انصهروا في بنائه مع مختلف أطياف الشعب السوري".

ووجه سماحة المفتي تحية للإعلام الوطني السوري واللبناني الشريف وقال إن "دماء الإعلاميين هي دماء من يحملون رسالة الصدق فالإعلامي هو رسول الكلمة فإن كان صادقا فهو يحمل رسالة الأنبياء وإن كان كاذبا فإنه يحمل رسالة إبليس".

كما أكد حسون أن سورية هي أرض المؤمنين من المسلمين والمسيحيين وهي أرض الحب والعطاء والكمال والكبرياء وأرض الإنسان الذي لا يخنع ولذلك فإن الشعب السوري بقي صامدا في وجه أعتى قوى الشر إلى جانب جيشه ليكون أكثر تصميما على النصر المؤزر القريب.

وأشار المفتي حسون إلى أن خدمة الأهالي المهجرين هي عبادة لله وهي عمل وطني سام فكلما "خدمناهم زدنا عزة وكرامة ووطنية فالشعب السوري كوطنه هو أم حنونة يضم أبناؤءه بعضهم بعضا ويقف في الشدائد متعاونا بكل حب ووطنية". 

من جانبها أكدت  كندة نصار من مؤسسة مشروع درب للدعم المادي والرعاية الطبية وبناء الوعي الجمعي أن الأطفال هم أساس بناء المستقبل لذلك ينبغي على الجميع أن يتشارك في دعمهم ورعايتهم بكافة الأشكال لإيصالهم إلى الطريق الصحيح.
 
وقدمت أسرة مشروع درب الشبابية شهادة تقدير للأب ميرون أودسيان تسلمها من سماحة مفتي الجمهورية وذلك تقديرا لعمله الإنساني في سبيل المحافظة على اللحمة الوطنية بين أبناء الشعب الواحد .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.