من الزيارة
من الزيارة

زار وفد "دعاة السلام الدولية" محافظة حمص حيث ضم 42 ناشطاً وأكاديمياً ورجل دين من لبنان وأستراليا وبريطانيا وكندا وألمانيا وإيران استقبل الوفد مجموعة من الفعاليات والوفود الرسمية والشعبية والأهلية.

وجال الوفد على عدد من الأماكن المتضررة في المدينة حيث زار موقع تفجيري حي كرم اللوز والأضرار الناجمة عنهما, وقدموا التعازي لذوي الشهداء كما زار تجمع المدارس بحي عكرمة واطلع على الموقع الذي قتل فيه الصحفي الفرنسي جيل جاكييه العام الماضي.

من جهتها صرحت رئيسة الوفد مايريد ماغوير أن الهدف من الزيارة هو تعزيز التضامن الإنساني مع الشعب السوري ودعمه لوقف ما يجري بحقه من اعتداءات وأعمال تنافي الإنسانية من قبل أشخاص يريدون تدمير هذا البلد.

كما أكدت أن محبي السلام جاؤوا من كل أنحاء العالم ليعبروا عن رفضهم لهذه الممارسات بحق الشعب السوري والتضامن مع جهود المصالحة الوطنية التي ترمي إلى إعادة الوضع إلى ما كان عليه سابقاً, آملة بتوقف الدول الداعمة للإرهاب عن الإسهام في زيادة معاناة الشعب السوري وسفك دماء الأبرياء بشكل يومي.

بدورها الأم أغنيس أكدت أن سورية يجب أن تبقى أرض التسامح والمحبة بين الجميع، آسفة لما شاهدته من آثار التدمير والخراب الذي طال منازل المدنيين الأبرياء.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.