خلال اللقاء
خلال اللقاء

أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي خلال لقائه أمس رئيس لجنة تنمية العلاقات الاقتصادية الإيرانية السورية رستم قاسمي أن تنامي العلاقات التجارية والتنموية بين سورية وإيران يعود لتوافر الإرادة السياسية والشعبية الحقيقية لتذليل العقبات كافة أمام مسيرة التعاون الثنائي وخاصة تنشيط الخط الائتماني الإيراني.

و أعلن الحلقي عن ارتياحه لتنامي مستوى العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين وتناميها والارتقاء بها إلى مستوى العلاقات السياسية الاستراتيجية والتاريخية الراسخة .

موضحاً أن الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة في مجال تأمين مستلزمات صمود الشعب السوري وأهمية توسيع آفاق التعاون الاقتصادي والتجاري بين الجانبين ومشاركة الشركات ورجال الأعمال في إيران في إعادة إعمار سورية بالتعاون مع الشركات الوطنية السورية.

كما أعرب الدكتور الحلقي عن الشكر للقيادة والشعب الإيراني على وقوفهم المبدئي والراسخ مع الشعب السوري مؤكداً أن سورية وإيران تقفان في خندق واحد ضد أعداء الأمة والمنطقة وتسعيان لتعزيز استقرار المنطقة مشيراً إلى الإنجازات الكبرى التي تحققها إيران.

من جهته أعرب قاسمي عن وقوف إيران قيادة وشعباً إلى جانب الشعب في سورية وقيادته في وجه الحرب الظالمة التي يواجهها مؤكداً أن إيران مستعدة لتقديم كافة مستلزمات صمود الشعب السوري الذي يحقق الانتصار تلو الآخر وأن انتصار سورية هو انتصار لمحور المقاومة.

وتناول الحديث خلال اللقاء آليات تذليل وتبسيط الإجراءات من أجل تدفق السلع الإيرانية في الأسواق السورية وكذلك التعاون في مجالات الطاقة الكهربائية والمشتقات النفطية وتفعيل الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين وتوقيع اتفاقيات جديدة تسهم في زيادة حجم التبادل التجاري وكذلك التعاون في مجال الصحة والموارد المائية والنقل وإقامة مشاريع مشتركة كالصوامع والمطاحن وإمكانية فتح خط ائتماني جديد يعزز ويوفر المستلزمات المعيشية والتنموية للشعب السوري.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.