وزارة الشؤون الإجتماعية
وزارة الشؤون الإجتماعية

أصدرت وزارة الشؤون الإجتماعية، اليوم، نتائج الدراسة التي أعدتها بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، عن واقع المرأة في مراكز الإقامة المؤقتة، وذلك خلال ورشة عمل شارك فيها ممثلون عن عدد من الوزارات والجمعيات الأهلية، في فندق الشام.
حيث أكد المشاركون في الورشة على أهمية تشكليل لجنة لمتابعة توصيات الدراسة وامكانية تنفيذها للتخفيف من معاناة الأسر المتضررة والموجودة في مراكز الإقامة المؤقتة وخاصة شريحة النساء منها، مطالبين بتحسين شروط الإقامة في بعض المراكز بما يحافظ على الأوضاع الصحية للمقيمين فيها.
واقترحت الدراسة توفير دورات توعوية في مجالات الصحة العامة، وتدريب النساء على مهن يدوية كالخياطة والحلاقة والتطريز، إلى جانب دورات تقوية لمساعدة البعض على إكمال دراستهن فى المدارس أو الجامعات، وتقديم قروض للنساء تمكنهن من اقامة مشروعات صغيرة تحسن وضعهن الاجتماعي.
من جهتها قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية الدكتورة كندة الشماط، إن أهمية الدراسة في وضع البرامج والأنشطة لمعالجة واقع المرأة في مراكز الاقامة الؤقتة، تأتي في كونها من أكثر فئات المجتمع تعرضاً للعنف في حالات الطوارىء والحروب، لافتة إلى أن المرأة تعرضت خلال الفترة الحالية لأشكال عديدة من العنف جراء ما تمارسه المجموعات المسلحة فضلاً عن الإنتهاكات الخطيرة التي مارستها بحقها.
وأشارت الممثل المقيم لصندوق الأمم المتحدة للسكان "ليلى بكر" إلى أهمية الدراسة للتعرف على واقع النساء في مراكز الاقامة، لتعزيز الإهتمام بالمرأة وتأمين ظروف حمايتها من العنف الجسدي والنفسي، ولاسيما أن القوانين والتشريعات السورية توفر كل هذه الحقوق للمرأة.
يذكر أن الدراسة نفذها عدد من الإختصاصيين بإختيار عينة من النساء في ثمانية مراكز إقامة مؤقتة في مدينة دمشق، متناولةً الوضع المعيشي للنساء وأسرهن ومواضيع الصحة العامة والمشكلات النفسية.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.