أرشيف
أرشيف

ينطلق العمل التوعوي في مجال البيئة من الأسرة  حيث تعتبر المرأة  قدوة في الحد من استنزاف الموارد كالطاقة والمياه وتقوم بدور تربوي بيئي أكثر أهمية من خلال توجيه الأبناء في الاستخدام الرشيد للموارد الطبيعية والحفاظ على البيئة.
هذا ما أكدته وزيرة الدولة لشؤون البيئة الدكتورة نظيرة سركيس خلال افتتاح ورشة عمل تأهيل للكوادر العاملة في منظمة الاتحاد النسائي بعنوان "تخطيط وتنفيذ مبادرات مجتمعية وبرامج هادفة لحماية البيئة" من خلال رفع الوعي البيئي بين مختلف شرائح المجتمع عن طريق تأهيل الكوادر العاملة في المنظمات الشعبية والتخطيط لتنفيذ مبادرات مجتمعية بيئية. 
وأوضحت أنه يتم التنسيق مع جميع الجهات الحكومية والمنظمات الشعبية والمجتمع الأهلي للحفاظ على مكونات البيئة في سورية وضرورة وضع الخطط المناسبة واتخاذ الإجراءات والقرارات التي تسهم في معالجة المشكلات التي تتعرض لها البيئة خاصة في ظل الأزمة الحالية. 
وتتضمن الورشة التي تستمر يومين مجموعة من المحاور تتناول فيها المفاهيم البيئية وأهميتها في تخطيط وتنفيذ المبادرات لحماية البيئة وكيفية التخطيط للمبادرة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.