من اللقاء
من اللقاء

رواد زينون

قال وزير السياحة الدكتور بشر يازجي خلال لقائه وفد دعاة السلام الدولي الذي يزور سورية للاطلاع على حقيقة الأحداث التي تواجهها أنه إذا أردنا السلام يجب أن ندعم جميعا الجيش العربي السوري مستغربا من صمت العالم وتجاهله للأعمال الخارجة عن أي قانون والتي يقوم بها المسلحون المتشددون ولازالت تدمر حضارة الإنسان في سورية مبينا أن انعكاسات تلك الأعمال ستطال الحضارة العالمية.
ولفت يازجي إلى أن الجيش حمل على عاتقه على مدى ثلاث سنوات الدفاع عن سورية وعن العالم المتمدن أجمع في وجه أخطر هجمة إرهابية يشهدها العالم والتي تدعم من دول كبرى.
من جانبهم أعضاء الوفد أكدوا أن الهدف من زيارتهم إلى سورية هو الاطلاع على حقيقة ما يجري فيها ونقل الصورة الحقيقية للإعلام الغربي والتضامن مع الشعب السوري ضد الحرب الظالمة التي تقوم بتدمير تراثه وتاريخه.
بدورهما سماحة مفتي الجمهورية بدر الدين حسون وغبطة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الكاثوليك أكدا على ضرورة نقل حقيقة مايجري إلى العالم والبدء بالسلام من سورية.
وعرضت وزارة السياحة على الوفد آثار الدمار التي طالت قطاع السياحة والإرث الثقافي والديني في سورية والأضرار التي لحقت بالمواقع السياحية والثقافية، كما قدم الفنان هاكوب وانيسان عرضاً للصور التي عرضت في معرض "حلب حضارة ورماد " والتي بينت حجم الدمار الذي لحق بمدينة حلب والمأساة التي تعرض لها الأطفال من جراء الأزمة الراهنة .
يذكر أنه حضر اللقاء كل من الدكتور أحمد بدر الدين حسون سماحة المفتي العام للجمهورية وغبطة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك ومعاون وزير الخارجية والمغتربين الدكتور حسام الدين آلا والأم أغنيس وعدد من رجال الدين.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.