احتفال المغتربين السوريين
احتفال المغتربين السوريين

أقام اتحاد المغتربين السوريين في أوروبا بالتعاون مع الجالية السورية في سويسرا أمس احتفالاً بمناسبة عيد الجلاء ، حضره مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف الدكتور فيصل الحموي وأعضاء البعثة الدبلوماسية السورية في جنيف ورئيس اتحاد المغتربين السوريين في أوروبا غانم يوسف ومنسق الدائرة الإعلامية في الاتحاد أحمد عودة وعضو الجالية السورية في سويسرا والمتحدثة باسم الجالية السورية في فرنسا جمانة بشير وعدد من الشخصيات الثقافية والاجتماعية.
وقال الحموي في كلمته خلال الاحتفال : " إن سورية هي مهد الحضارة وأم الأبجدية وهي التي علمت العالم قيم الإنسانية والكرامة وكانت ولا تزال وستبقى قائدة الفكر والعلم والحركات التحررية والمقاومة في المنطقة ضد أصوات الجهل والظلام "مضيفا "إنه من المعيب على حكومات البترودولار التي لا تعرف من العلم حتى اسمه ومن الحضارة حتى رسمها والتي لا تزال تمنع المرأة من قيادة السيارة والتي تحكم شعوبها بطريقة عصور الظلام بلا دستور وبلا برلمان وبلا أي شكل من مؤسسات الدولة المدنية أن ترفع نظرها في سورية".
ولفت الحموي إلى أن السوريين سيعيدون إعمار وطنهم سورية بروحهم الوطنية وبسواعدهم وبعلمهم وعملهم .
من جهة أخرى أكد رئيس اتحاد المغتربين السوريين في أوروبا في كلمته أن السوريين في الوطن وأوروبا وحول العالم يقفون في خندق واحد ضد التحديات والمؤامرات والأفكار الدخيلة والغريبة على مجتمعنا السوري معربا عن ثقته بالنصر القريب لسورية بحكمة قيادتها وصمود جيشها وشعبها .
وفي كلمات ألقاها كل من منسق الدائرة الإعلامية في اتحاد المغتربين السوريين في أوروبا والمتحدثة باسم الجالية السورية في فرنسا أكدا أن المقاومة عقيدة في روح الشعب السوري وقيادته وجيشه وسبيله في تحقيق النصر على أعداء سورية ، وأن الجالية السورية في أوروبا تقف صفاً واحداً مع الوطن الأم سورية قيادةً وجيشاً وشعباً .
وشدد الحضور إلى أن الجيش العربي السوري قادر اليوم وغداً على تحرير الأرض السورية من عصابات الإرهاب والإجرام المسلحة كما حررها أجدادنا بالأمس من المحتل الفرنسي بعقيدة الإيمان بسورية وقيم الحضارة والإنسان والمقاومة .

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.