الصياد الألماني
الصياد الألماني


عثر صياد سمك ألماني من مدينة كيل على قارورة مختومة فيها رسالة في شبكته التي أخرجها من بحر البلطيق .
وبعد دراستها ثبت أن الرسالة بقيت في قاع البحر 110 سنوات، وكان قد ألقاها شاب ألماني في الـ 20 من عمره إلى البحر في عام 1913.

حملت الرسالة عنواناً أراد ابن البقال ريخارد بلاتس الذي ألقى القارورة إيصالها إليه.
وتمكن الخبراء من العثور على أقرب قريبة للمرسل رغم تعفن الورقة وميوعة الحبر عليها خلال أكثر من 100 سنة من وجود القارورة في البحر.
واتضح أن هذه القريبة هي حفيدة ذلك الشاب الألماني أنغيلا إردمان في 62 من عمرها وتسكن في برلين، وعلى حد قولها لم تعرف جدها الذي توفي عام 1946.
ستعرض القارورة في المتحف البحري في هامبورغ ، وأدرجت رسالة ابن البقال في كتاب غينيس للأرقام القياسية في فئة أقدم رسالة في قارورة على الأرض.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.