خلال حفل وداع السفير الصيني
خلال حفل وداع السفير الصيني

لفت نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد إلى أن التزام الصين بالشرعية الدولية ومعايير العمل الدولي جعلها تحظى بالاحترام الدولي في حين يتبع الآخرون سياسة المعايير المزدوجة ويبحثون عن مصالحهم ولو على حساب آلاف الأرواح مشدداً بقدرة سورية على الصمود .

وأشار المقداد خلال حفل وداع أقامته وزارة الخارجية والمغتربين أمس بمناسبة انتهاء مهام السفير الصيني بدمشق تشانغ شيون إلى أن الموقف الصيني الداعم لسورية يمثل نقطة بارزة في تاريخ العلاقات بين البلدين ويعبر عن إرادة قوية وحازمة في مواجهة الإرهاب وكل ما تتعرض له سورية.

كما أكد المقداد على أن العلاقات بين سورية وجمهورية الصين الشعبية علاقات استراتيجية وأن التحديات التي تواجه البلدين مشتركة في كثير من أوجهها.

بدوره جدد السفير الصيني التأكيد على أن بلاده تدعم بحزم سيادة واستقلال وسلامة أراضي سورية وترفض التدخل الخارجي في شؤونها الداخلية وتعتبر أن مستقبل سورية يجب أن يتم تقريره من قبل الشعب السوري نفسه لافتاً إلى أن الشعب السوري شعب محب للسلام ولا يقبل الهيمنة وأن الصين ستواصل لعب دور إيجابي وبناء للوصول إلى حل عادل للأزمة في سورية واحترام خيار الشعب.

يشار إلى أن نائب وزير الخارجية والمغتربين قلد السفير تشانغ شيون وسام الاستحقاق من الدرجة الممتازة بمناسبة انتهاء مهامه سفيراً لبلاده في سورية.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.