الوزارة الخارجية
الوزارة الخارجية

جددت الحكومة السورية مطالبها لمجلس الأمن الدولي بإدانة التفجيرات التي أودت بحياة عشرات المواطنين السوريين ,بدعم من قطر والسعودية وتركيا ,وبمحاسبة هذه الدول على استهتارها بقرارات مجلس الأمن المعنية بمكافحة الإرهاب,وهي قرارات تبناها مجلس الأمن بموجب الفصل السابع من الميثاق ,وأكدت جميعها على رفض الإرهاب بكافة صوره وأشكاله, كما أكدت على محاسبة الدول والأطراف الراعية له ,وعلى تحميلها المسؤولية الكاملة عن الأعمال الإرهابية على قدم المساواة مع مرتكبي هذه الجرائم.

ووجهت وزارة الخارجية والمغتربين رسالتين متطابقتين أمس إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس مجلس الأمن ,تضمنت تعرض مدينة حمص يوم الأربعاء لسلسلة تفجيرات بسيارتين مفخختين في شارع الخضر في حي كرم اللوز ,ما أدى إلى استشهاد 25 مواطناً بينهم أطفال ونساء وجرح أكثر من 107 مواطنين وإلحاق أضرار كبيرة بممتلكات المواطنين والمحال التجارية .

وختمت الخارجية رسالتها بالقول إن استمرار مجلس الأمن في الصمت عن الدعم الذي يتلقاه مرتكبو الجرائم في سورية يثير تساؤلات مشروعة حول خطورة ممارسة الازدواجية في تعاطي بعض الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن مع ظاهرة الإرهاب وأثرها على تهديد التوافق الدولي حول مكافحة الإرهاب في العالم.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.