ريما خلف
ريما خلف

ردت الأمم المتحدة على طلب المندوب الإسرائيلي رون بروشوار من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون استبعاد الأمينة التنفيذية لمنظمة الإسكوا ريما خلف من المنظمة أن تشغل منصبا أمميا بغض النظر عن الجنسية التي تحملها.
وأفاد مصدر أممي نقلا عن صحيفة الغد الأردنية أنه في مثل هذه الحالات وبغض النظر عن الجنسية فإن الدول التي تعترض على موظف أممي تقدم اعتراضا رسميا مدعما بالأسباب للأمم المتحدة لكي تقوم هذه المنظمة الدولية باتخاذ الإجراءات بحسب نظامها الدولي.
حيث كشفت في وقت سابق صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية أن مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة رون بروشوار طلب إبعاد الوزيرة الأردنية السابقة ريما خلف من منصبها في "الإسكوا" متهما إياها بالتفوه بألفاظ تحريضية ضد إسرائيل.
وجاء  طلب بروشوار نتيجة تقرير نشرته السيدة خلف يطلب يتهم إسرائيل بممارسة التطهير العرقي والديني ضد الفلسطينيين، وحمل التقرير إسرائيل مسؤولية الانقسام الداخلي في العالم العربي والمشاكل التي يعاني منها في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية والتطوير.

علما أن خلف تشغل منصب وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والأمينة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا "للإسكوا" الكائن مقرها في بيروت والتي تضم 17 دولة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.