خلال الافتتاح
خلال الافتتاح

أشار وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك سمير قاضي أمين أمس عقب افتتاح  مخبزي باب توما والعرين الاحتياطيين بدمشق إلى حرص الوزارة على تأمين كامل احتياجات المواطنين ومستلزمات معيشتهم الأساسية بالجودة العالية والكميات الوافية وفي مقدمتها رغيف الخبز بالسعر المدعوم رغم الظروف التي تمر بها البلاد.

وبين الوزير أن الفرن الواحد يعمل بطاقة إنتاجية يومية تصل إلى 16 طناً لافتاً إلى أن الازدحام أمام الأفران لا يمكن مقارنته الآن مع الفترة الماضية بعد الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لمعالجة هذا الموضوع.

وشدد قاضي أمين على اتخاذ جميع العقوبات الرادعة بحق من يتلاعب بقوت المواطنين ولقمة عيشهم مشيرًا إلى أن الوزارة تسعى لمعالجة ظاهرة باعة الخبز الجوالين بالقرب من المخابز وإن أصبحت حالات فردية وقليلة.

وبين مدير عام المخابز الاحتياطية علي علي أن تكلفة المخبز الواحد وصلت إلى حوالي 20 مليون ليرة سورية لتخديم سكان منطقتي العرين وباب توما لافتاً إلى انخفاض الازدحام على الأفران الأخرى خلال فترة العمل التجريبية.

وأشار إلى أنه تم إعداد دراسة لإحداث أفران متنقلة لتأمين المواطنين المهجرين بالخبز الطازج في أماكن إقامتهم فضلاً عن دراسة إنشاء مخابز سياحية احتياطية في عدة محافظات لتأمين المطاعم والمنشآت السياحية وتلبية حاجة المواطنين الراغبين بشراء الخبز السياحي.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.