في الملتقى
في الملتقى

أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد أن إطلاق صندوق الزكاة والصدقات يشكل إنجازاً هاماً في العمل الإسلامي في سورية مبيناً أن هذه الفريضة وردت في القرآن الكريم وقرنت بالصلاة في مواضع كثيرة بالآيات القرآنية وتسهم في تحقيق العدالة الاجتماعية وفي حض الأغنياء على الإنفاق من أجل تأمين حاجة الفقراء دون منة.

ولفت وزير الأوقاف في يوم الملتقى الأول تحت عنوان دور صندوق الزكاة في المجتمع السوري إلى أنه يتمتع باستقلال إداري ومالي ويقوم عليه ثقات من العلماء ويضع الزكاة في مصارفها الصحيحة موضحاً أن هناك الكثير من الناس يريدون إخراج زكاة أموالهم لكن لا يعرفون المصارف الصحيحة لها مؤكداً أن الصندوق سيسهم فى حل مشكلة البطالة وإيجاد فرص عمل للمحتاجين وفي مشاريع تنموية وفق أحكام الشريعة الإسلامية.

بدوره أكد الدكتور بديع السيد اللحام مدير الصندوق أهمية ومكانة الصدقة والزكاة في الإسلام وفي تحقيق المزيد من التعاون والتكاتف بين أبناء الوطن داعياً إلى تعميم هذه الثقافة وصولاً إلى أوسع شريحة تحتاج المساعدة وتلبية متطلباتها.

وأشار الدكتور محمد توفيق البوطي رئيس الهيئة الشرعية في الصندوق إلى التعاون والتكاتف بين أبناء الشعب السوري الذى استقبل جميع إخوانه العرب عند اشتداد الأزمات في بلدانهم لأن سورية بلد الخير والمحبة ولا تزال تقام بها مشاريع البر والخير والمعاهد الشرعية التى نشرت الضياء والعلم عبر العالم .
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.